الأربعاء، 1 أبريل، 2009

الرسالهـ [17]

يامن آسرني وجعلني حبيسة ذاك الهوى
واستحوذنيً هذيآنْ يتَناثَرْ وبعثرة قلم
مل الخفاء والضجيج المؤلم
وجنونْ يمْلأ حنآيا القلبْ ويبعثر كل مافيه من مشاعر واحاسيسً
إلىْ عُمقْ وريّدهَ ..
ف/ يلهُبْ الشريّآن ولعاً وشوقآ
لِ/ عشقْ اسّتبدَ الروحَ حَدْ الذهولْ ،
،صعبً فعلآ ان ابؤحً لسلطان مثلكً تهابه روحيً لاخوفآ بل حبآ وتقديراااااا ،،
كل صبآح افزعً من نوميً ترتعش اطراف يديً اشعر
انني احتاجكً اكثرً من اي يومً مضىً
من اي لحظة مضت ولم اراكً فيهاخائفة انا ،،
خائفه
ـًأيعقل ان يمر يومآ واخسركً
ويليً لاكتب الله ذاك اليومً ..

Seja o primeiro a comentar

إرسال تعليق

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)
Stay on your nature, no more

  ©تصميم وتطوير وتعريب متهوره بلطف.

TOPO