الأحد، 7 ديسمبر، 2008

رسالهـً [8] مع التحيهً :





اتدريً ،، هذيانً حبكً الذيً يعترينيً


كان سببآ لكثير من الامورً ،،



واخرها اصبحتً


اجهل حتى مايحدث ليً،، ويجهلً كلً من حوليً من انـــا


مالذيً سببته ليً ،،/
هناك الكثيرً والكثيرً لم ابح به لكً ولكن صدقآ في حيرة انا ،، من اين ابدأ وكيفً ،،

Seja o primeiro a comentar

إرسال تعليق

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)
Stay on your nature, no more

  ©تصميم وتطوير وتعريب متهوره بلطف.

TOPO