السبت، 7 نوفمبر، 2009

ضربني وبكى سبقني واشتكى

أولاً يتجاهلونك , ثم يسخرون منك , ثم يقاتلونك , ثم تفوز أنت. المهاتما غاندي
كي تكتب , لا يكفي أن يهديك أحد ما دفترا وأقلاما ,بل لا بد أن يؤذيك الى حد الكتابة ,لا أستطيع الكتابة إلا إذا زودني أحد ما بالحقد اللازم , فنحن لا نكتب كتابا من أجل أحد بل ضده . أحلام مستغانمي
إذا انتقمت لنفسك من المسيء إليك ساويت نفسك به.. وإذا صفحت عنه استعبدته. فرنسيس بيكون
قد يتسائل الكثير مابال الجوري اقتنت كل تلك الجٌمل في خربشتها هذه ..

لكن كل الطٌرق تؤدي الى روما ( وروما تهوري مختلفه بتاتآ )
اصدقكم القول انني تعبه وجدآ وتقصيري بحق مدونتي زائد هذه الأيام والزكام لعب لعبته الأرهابيه ..

آل القلوب الطيبه اسألكم الدعاء ..
صعب جدآ ان تٌطعن على يد من كٌنت تكن لهم كل الاحترام والتقدير .. كٌنت تثق بهم
وكانو سند لك او كٌنت تعتقد انهم سند , صادقين معك في كل شي وانهم يخافون عليك من ذرات هواء وقطرات المطر ..
لكن عندما تقف لتفكير بمدى علاقتك بهم تجد ان كل مايكنون لك سوى المجاملات
والطعن من الخلف .. وتلطيخ سمعة الأخرييين لكي تزيد جمالية حضورهم وسمعتهم
لديك وكما قالت بعض الكٌتب الأفغانيه مصالح الدنيا بس مصالح المشكله اننا اول من نقع في شباك تلك الجمل
نرى معهم الأسود بياض تام ..
رفيقة لي قامت بمحاكاتي ودار بيننا هذا الحوار :
جوري حاستك مو على بعضك ..
انا : ماني عارفه شنو احكي لك ولا من وين انا حاسه اني طُعنت ..
هي : وش اللي طعنتي فيلم هندي هو
انا : واللي يرحم والديك أي هندي واي بطيخ انتي الثانيه
هي : وضحي لي حتى يفهم المخيخ والنخاع المستطيل والمدري شسمه
انا : حاسه ان فيه ماي بارد انسكب علي

هي : سلامات وش فيك قولي لي
انا : عرفت ان فلانه اللي قريبه مني تكرهني وتجاملني و اول عدوه لي
وبظهري تنحت وتنحت .. فلانه قالت لي انتي ماشفتي حالتها لما كانت تحكي لي
هي : انتي ماانتي حاسه ان هالفلانه تقول فلان ضرك فلانه تكرهك وتغار منك احسها تبي تسبب فتنه

وجايه تشب بين الناس هي من قبل ضرتك معقوله تبي تفيدك بهالوقت ..
انا : وربي مدري مدري ..
ولي على هذا الحال اسبوعآ اويزيد ..
هل مااشعر به خوف ان يكون كل الحديث اللذي دار صحيح , ام خوفي ان افقد فلانه القريبة المقربه..
واذا كان الامر صحيح مالحل .؟ اين روما خاصتي ..؟

ظاهرة ان عانيت بها انا يعاني الكثير الكثير منها غيري

الى متى يستمر الطعن في الخلف الى متى يضرب القريب العلاقه بعرض الحائط

وعندما تحين اوقات الحقيقه يتسابق بالشكوى وانها بريء نقي لو يعلمون وان غيره

قام وفعل وضرب اخماس بأسداس ..
لااعلم ماستأول الأمور أليه ..
دعواتكم يـ آل القلوب الطيبه ..
احبكم وجدآ

4 Comentários:

تركي الغامدي يقول...

أولاً ماتشوفين شر ... والحقيقة أن الأنفلونزا بأنواعها ضاربة بقوة أسأل الله تعالى للجميع الشفاء والعافية في القريب العاجل ... إنه قريب مجيب .

ندخل على موضوعك ... المواجهة أحسن حل ... فقد حصل ماحصل ... على أن يواجه الواقع خطوة بخطوة ... ولعل في هذا درس للمستقبل بأن يكون الحذر شعارك في علاقاتك في كلامك في تصرفاتك ... لكي تشعري براحة الضمير ... ولايعنيك بعد ذلك أن يكون من قائمة ضربني وبكى سبقني واشتكى ... عوفيت وبوركت .

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: متهورة بلطف ::
صباح الخيرات والليرات
وبعد
الحكم ثم سرد المشكلة ثم الحوار الساخر
هذا التسلسل أمتعنا وأفادنا وأدهشنا لقمة إبداعه ..
حقيقة
كلامك وصل إلى القلب لأنه باختصار خرج من القلب
كثيرًا ما أجد النصوص التي عصرت وعركت صاحبها هي أقوى بكثير من ذلك الكلام النظري المجرد ..
لعل في المحنة منحة ..
أختي .. بعيدًا عن النص ..
لعل العفو والتسامح خيارٌ لطيف وجميل
وفيه أقل الخسائر
هذا ما تعلمته من تجربتي المتواضعة
فأنتِ صاحبة القرار والشأن
وأظن أن قلبك كبيــــر
أجمــ تحية ــل

متهوره بٌلطف يقول...

استاذي تركي سـ احاول ان افعل ذلك ..
وقد اتناسى الامر ولا اتحدث او ادخل بحديث لا مع رفيقتي ولا مع من ضربتني وبكت وسبقتني واشتكت ..
لروحك الود يااستاذ ..

متهوره بٌلطف يقول...

صباحك جنة عرضها السموات والأرض
لااعلم مالحل ومالروما المتبعه هٌنا ..
لكن الرب يعين ان شاء الله ..
شكرآ لبوحك بالاعجاب لما طرحت ..
والأبداع لله وحده ..
لروحك الود برنس قويريات ..

إرسال تعليق

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)
Stay on your nature, no more

  ©تصميم وتطوير وتعريب متهوره بلطف.

TOPO