الأربعاء، 1 أبريل، 2009

الرسالة ـ[ 54 أليك

هامشـ،ً
لوجعـ،ُ في صدريـ،ً وألمـ،ً
اشد بكثير من المعتاااادً
رَاهِبُةٌ هِي نَبْضَاتِي فكل نبضةً يسبقها
الف تعجب واستفهامـ،ً
اهكذا كانتـ،ً الوعود والعهود بين العشاقـ،ً
ام ماذا
المـ،ً تعهدني ان تورق اوراقي في احضانكـ،ً
وقلبي محمي في عهدتكـ،ً
اجبنيـ،ً ..
اترى اوراق ظهرتـ،ً
اترى قلبآ يشعر بالأمان وبالراحهـ،ً
لايوجد شي من كل هذا لاشيـ،ً
سوى اوراق ذبلت وتهاوتـ،ً
ولم يبقى الا ورقة واحدهـ،ً
واموتـ،ًانا
انا التي باعتـ،ً الدنيا بما فيها من اجلكـ،
ًانت ..
هذا هو جزاء شهرزادك ويليً صدقآ ويليً

Seja o primeiro a comentar

إرسال تعليق

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)
Stay on your nature, no more

  ©تصميم وتطوير وتعريب متهوره بلطف.

TOPO