الأربعاء، 1 أبريل، 2009

هذيانً

وش حيلة الميت بشكل ح‘ـي ينعي
صدى روحهـً ولا جروحهـً ..


/

لاينفع الأعتذار ياسيدي ..
وهل العذر كان يومآ شفيع لجرمكـً ..
قمة الأستحقار ان تعلم أن من احببت بكل كيانك
بالأصل ماحبك بس خانكـ

Seja o primeiro a comentar

إرسال تعليق

(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)
Stay on your nature, no more

  ©تصميم وتطوير وتعريب متهوره بلطف.

TOPO